منظمة التنوع البيئي والثقافي تناشد الجهات المعنية لمنع وزارة الشؤون الاجتماعية من الاستحواذ على فضاء التنوع البيئي والثقافي

أصدقائي الأعزاء،

أعود اليوم لأطلب دعمكم وتضامنكم – مثلما طلبته لأول مرة في فبراير 2012 -عندما كان فضاء التنوع البيئ و الثقافي هدفًا لأطماع مجموعة فندقية.

الخطر اليوم أكبر لأن هناك مؤسسة حكومية تخطط لتوسيع مبانيها لتشمل فضاءنا.

ولهذا، فقد أصبح نضالنا أكثر جدية من أي وقت مضى، من أجل الحفاظ على هذا المكان الرمزي للغاية للمجتمع المدني والذي يعد كذلك أحد آخر وسائل تنفس مدينة نواكشوط، التي أخذت مساحاتها العامة تختفي يوما بعد يوم تحت ضغط النمو العقاري.

مرة أخرى، أحتاج إليكم، أحتاج آرائكم، واقتراحاتكم، ودعمكم، وكذلك شهاداتكم المكتوبة (عاجلا) لإعادة صياغة نداء أود توجيهه إلى السلطات المختصة للحفاظ على وسائل تنفس مدينتنا!

آمل أن يتم الاستماع إلى شكوانا، وإلا فسنقود حملة إعلامية للفوز بالقضية. في الوقت الحالي، سأكتب وسألتقي بجميع الوزراء والأشخاص المؤثرين من أجل الرجوع عن قرار الاستيلاء على الفضاء.

وشكرا مسبقا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *