بيّاع اكريدي

هؤلاء الشباب الشعث الغبر الذي يلتحفون السماء ويفترشون الأرض في ثنايا شوارع انواكشوط، بعضهم ملائكة آدميون يمشون بيننا، فلنترفق بهم ونسمع منهم ونظن بهم خيرا فلربما كانوا أشرف وأعف وأقنع من كثير من زبنائهم.

أكمل القراءة

الإنتاجية والتغيير

نحن شعب غير منتج مع الأسف، بل تحكمنا أساليب في غاية التخلف مثل الاتكالية والعجز والكسل، مع جرعة كبيرة من الفساد والتبذير والكِبر، ومن المؤسف ان تشمل هذه السمات اغلب شبابنا ومثقفينا ومتعلمينا،

أكمل القراءة

آخر الانقلابيين

سلب ولد عبد العزيز الموريتانيين علم استقلالهم ونشيدهم الوطني ومجلس شيوخهم وأوراقهم النقدية القديمة، سلبهم أحد عشر عاما طويلة من أعمارهم وأشياء أخرى جميلة

أكمل القراءة

موريتانيا: عشـرون عاما على إصلاح 1999.. ألم يحن وقت المراجعة بعد؟

مرت عشرون عاما على اعتماد موريتانيا مشروع الإصلاح التعليمي لسنة١٩٩٩ الذي عرف يومها بمحاولة توحيد النظام التربوي في شعبة واحدة مزدوجة، بعد أن كانت العملية التربوية تتم في شعبتين مختلفتين

أكمل القراءة

مقاربة أولية للنهوض بمنظومة الأجور والمرتبات الموريتانية

تتجه مقاربتنا هذه إلى القفز بالراتب الأدنى بحيث لا يزيد الراتب الأعلى الأساسي في البلد على 20 ضعفا له، كمرحلة أولى (الأمثلة كثيرة ومتاحة في الدولة الأخرى). ينضاف إلى هذه الميزة، وضع حد لمهزلة معاشات التقاعد التي لم تعد تسمن ولا تغني من جوع على الإطلاق

أكمل القراءة

لدغات الثعابين في بلادنا، الخطر المسكوت عنه

تنتشر أنواع الكوبرا الثلاث على نطاق واسع فمن ضواحي نواكشوط والترارة و كوركول وتكانت والحوضين والبراكنة والعصابة وهذا على الأقل من خلال رصد البعثات العلمية ومتابعاتي الشخصية

أكمل القراءة

دبلوم في آخر النفق!

لا أدري لماذا كنت أشم دائما رائحة السمك في الحصة المسائية بينما لم استطع شمه بتلك القوة عندما غاصت أقدامي داخل أمواج البحر على سواحل نواكشوط ورأيت أجسام السفن العملاقة تترنح بكل تثاقل فوق المياه الزرقاء كأجسام سكارى يرقصون بصعوبة في حانة وسط كاركاس.

أكمل القراءة

تمسكنا بمبادئنا في ظل اختلال ميزان القوة الدولي

لا معنى لاستقلالنا “الرسمي”، مادام الحال على ما هو عليه : قضاء لا يحفظ عرضا ولا مالا ولا دما، ولسان أجنبي يعْمر الدوائر العامة، وهو يا للمفارقة، يخاطب المواطنين من غير ترجمان، عكسا لما كما كان في عهد الاستعمار !

أكمل القراءة

لن تضير التحولَ أنفاسُ اليأس

لن يغير المنافقون اليائسون والمبدلون جلودهم بلا خجل في معادلة التغيير القادم، ولن يفلحوا في الإبقاء على قوالب واقع تولى، كما أنه لن تجدي ـ على كثرتها وتواليها ـ التعيينات وحشو القطاعات، ولا خلق الوظائف والأدوار والأطر الإدارية والديبلوماسية والتنظيمية الهلامية باستصدار المقررات والمراسيم الوزارية والرئيسة.

أكمل القراءة